مقالات

كسر سرعة المعالج, ماهو؟ و كيف بإمكاني تطبيقه ؟

مفهوم كسر سرعة المعالج هو تجاوز تلك السرعة النظامية التي تصل للمعالج عن طريق الضارب , و يتم ذلك إما بالتعديل على ال FSB أو على الضارب بذاته , حيث أن أوامر عملية الضرب و لحسن الحظ هو أمر برمجي أي متعلق بال Firmware أي بإمكاننا التعديل عليه كما سنرى ذلك لاحقاً.

دعونا نبدأ الحديث بمفهوم سرعة المعالج و التردد و تلك الأرقام العجيبة التي نقرأها على المعالجات و على أوراق المواصفات.

إذا ما خضنا بالحديث في الالكترونيات , فإنه يوجد على اللوحة الأم (Motherboard) ما يعرف بكريستالة توليد النبضات , تقوم هذه الكريستالة بتوليد نبضات Clock Pulses تقاس هذه النبضات ب MHz و تنتقل هذه النبضات عن طريق خط نقل يدعى FSB أو ما يعرف ب Front Sided Bus لاحظوا كلمة Front اي أن هنالك Back لكن موضوع هذا الناقل سنتحدث عنه لاحقا.

يقوم خط النقل FSB بنقل الترددات (و التي هي عدد النبضات في الثانية الواحدة ) على شكل دفعات بما يعرف ب Cycle Transfer و من ثم تدخل هذه النبضات إلى ما يعرف بالضارب Multiplier الذي هو في الحقيقة عبارة عن مجموعة من دارات تضخيم مكونة من ترانزستورات تقوم بتكبير قيمة التردد و تبعثها على الفور إلى المعالج.

لنأخذ مثالا على ذلك : بفرض لدينا لوحة ام عليها كريستالة تقوم بتوليد 200MHz و FSB يبلغ معدل نقله 4 دورات اي سنحصل على تردد من اللوحة الأم يدخل الى الضارب بمقدار 800Mhz فإذا ما دخل الى الضارب، و كان معدل ضرب أو تكبير الضارب يبلغ 4 مرات حصلنا على تردد معالج يبلغ 3200MHz أو 3.2GHz .

 

هل يقتصر مفهوم كسر السرعة على المعالج فقط ؟

إن الأمر الذي يجهله الكثيرون هو أن مفهوم كسر السرعة لا يقتصر فقط على المعالج CPU و حسب, و إنما بإمكاننا كسر تردد الرام DRAM و بالطبع فإن فوائد كسر سرعة الرام مختلفة عن كسر سرعة المعالج , فكسر سرعة الرام يعطينا Bandwidth أكبر لنقل البيانات أي يصبح لدينا سرعة نقل بيانات اكبر من السابق.

إلا أن هذا الأمر لم يعد مألوفاً أي لم يعد الكثير يقومون بذلك لأن السرعات التي أصبحنا نحصل عليها من الرام باتت كبيرة و كافية كما أن كسر سرعة الرام سيولد حرارة (كما سيولد كسر سرعة أي شيء حرارة و هذا أمر سنتحدث عنه لاحقاً أيضاً) و بذلك فنحن بحاجة لقطع خاصة لتبريد الرام , كما أن الأداء لن يتحسن بالمستوى المطلوب كما لو أننا قمنا بكسر سرعة شيء آخر.

مفهوم كسر السرعة لا يقتصر فقط على المعالج CPU
مفهوم كسر السرعة لا يقتصر فقط على المعالج CPU

إذن يوجد شيء آخر نستطيع كسر سرعته و هو كرت الشاشة GPU و لكن هنا يحصل لدينا اختلاطات , حيث أن GPU تعبر عن Graphical Processing Unit أي معالج خاص بالرسوميات , لكل معالج رام خاصة به و الرام الخاصة بمعالج الرسوميات تدعى Vram أو Video Ram هذه الرام هي من نقوم بكسر سرعتها على عكس الرام الخاصة بوحدة المعالجة المركزية.

و الجدير بالذكر أنه يوجد لدينا العديد من الشركات التي تبيع كروت الشاشة مكسورة السرعة عن السرعة الأصلية المحددة في الكروت الأصلية Reference Cards من شركتي Nvidia و كذلك AMD , تقوم معظم الشركات بذلك مثل ASUS , MSI و غيرهم الكثير , كما تتيح بعض الشركات خيار زيادة السرعة و كسرها من قبل المستخدم نفسه و هذا أمر ممتاز جدا.

ما العنصر الذي يجب اختياره لكسر السرعة و هل حقاً سيفيدني كسر السرعة؟

الجواب لهذا السؤال متنوع جداً و لا يمكن وجود إجابة وحيدة لهذا السؤال لأن هنالك مفهوم يدعى بال Bottleneck أو عنق الزجاجة, و بكلمات مختصرة هو إعاقة أحد العناصر ضمن النظام الحاسوبي لعمل عنصر آخر أو لوصول ذلك العنصر لأعلى أداء ممكن, ومن أمثلة ذلك كأن يكون لديك معالج حديث و سريع و لديك بطاقة رسوميات ضعيفة الأداء نسبياً ولنتفترض أن لدينا لعبة تعتمد على بطاقة الرسوميات بشكل كبير فإن بطاقة الرسوميات تلك ستعيق الأداء السريع للمعالج.

هنا نريد أن نناقش أمراً مهماً و هو معرفة ما هي العناصر التي تقوم بإعاقة عمل بعضها البعض, لمعرفة ذلك الأمر بسيط إن لم يكن لديك الخبرة في المواصفات و سنوات إصدار المعالجات و كروت الشاشة, فإن مفهوم ال Benchmarks سيساعدك كثيراً حيث أنه وببساطة مجموعة من اختبارات الأداء التي يقوم بها الحاسوب و ذلك عن طريق مواقع متخصصة أو برامج متخصصة مثل Aida 64 او Geekbench وغيرهم , و من خلال تلك الاختبارات تستطيع تحديد مستوى أداء العناصر المختلفة بالمقارنة مع عناصر أخرى قريبة منها إما في السعر أو الأداء.

أما موضوع الاستفادة الفعلية من كسر السرعة, فهذا الأمر أيضاً يعود للهاردوير الذي تمتلكه, فمثلاً لو اعتبرنا أننا نستفيد من كسر السرعة بمعدل 10-15% , أي على فرض يمتلك الجهاز الخاص بنا مواصفات تجعلنا نستطيع تشغيل أي لعبة بمعدل 60FPS أو 60 إطار في الثانية أي أصبحت لدينا الإطارات تقريباً 70 إطار و هذا ارتفاع لا بأس به و قد يعني الكثير للعديد من المحترفين و المهتمين بالألعاب, و لكن لو افترضنا أنه لدينا جهاز يستطيع تقديم حوالي 20 FPS فإن الإطارات الجديدة بعد كسر السرعة لن تتجاوز و بشكل تقريبي ال 30FPS و هو ما يعرف بأنه أقل رقم للحصول على تجربة لعب مميزة و سلسة و مريحة للعين.

بمعنى آخر إن كسر السرعة لن يجعل من حاسوبك الأثري حاسوباً خارقاً قادراً على تحطيم الإطارات و اختبارات الأداء.

هل أنت جاهز لكسر السرعة ؟ الأمر بسيط !

حاول ألا تستعجل في موضوع كسر السرعة , لأنك ستتفاجئ عندما تعلم أنه ليس جميع المعالجات و لا جميع ال Motherboards تدعم كسر السرعة !  هذا الأمر لم تتخذ الشركات قراره إلا حفاظاَ على عتادك من الضرر أو سوء الاستخدام.

حيث أننا إذا ما تحدثنا عن معالجات إنتل , فنجد أن إنتل تطرح مجموعة من المعالجات تنتهي بحرف “K” هذه المعالجات حصراً هي المعالجات القابلة لكسر السرعة مثال على هذه المعالجات هو Core i7 7700K.

اما عن معالجات AMD فنجد أن المجال هنا مفتوح بشكل أكبر, فجميع معالجات “FX” من AMD تدعم كسر السرعة بالإضافة إلى معالجات “Black edition” أما عن المعالجات الجديدة من شركة AMD و هي معالجات Ryzen فلحسن الحظ جميعها يدعم كسر السرعة.

لم تنته القائمة بعد فكما أنه يجب عليك أن تختار معالجاُ قابلاً لكسر السرعة , عليك اختيار لوحة أم تدعم ذلك. فإذا ما تحدثنا عن شركة إنتل و ال Chipset الخاصة بها , فجميع اللوحات الأم التي تكون ال Chipset فيها تنتهي بحرف “Z” تدعم كسر السرعة, اما عن AMD فمعظم اللوحات الأم تدعم كسر السرعة و هذا أمر جيد, بالإضافة هنالك المزيد من التفاصيل عن اللوحة الأم سنتحدث عنها لاحقاً.

أما عن آخر أمر يجب الانتباه له قبل القيام بعملية كسر السرعة و هو موضوع التبريد, فكسر السرعة يعني زيادة التردد الداخل إلى المعالج و بذلك سيكون أسرع, أي سيقوم بعمليات أكثر في الثانية الواحدة و هذا سيؤدي إلى توليد حرارة عالية. لن تستطيع المبردة التي تأتي مع المعالج أن تتكفل بعملية تشتيت هذه الحرارة, و لحل هذه المشكلة يجب الاعتماد على مبردات تباع بشكل منفصل , يكون تصميم المبردة و المروحة فيها أفضل من تلك التي تأتي مع المعالج بشكل أساسي أو القيام بالخطوة الكبيرة و الانتقال إلى التبريد المائي , و لكن ذلك يعتمد حقيقة على مقدار الكسر الذي قمنا به.

ماهي الخطوات اللازمة لكسر السرعة ؟

أولاً : كسر سرعة المعالج

للقيام بكسر سرعة المعالج , علينا التوجه إلى Bios/UEFI و من ثم نبحث عن خيار Clock Multiplier و نقوم بزيادة العداد بمقدار بسيط جداً أي حوالي 33MHz أو 66MHz و من ثم نقوم بحفظ الإعدادات و الدخول إلى ويندوز و القيام باختبارات أداء كما أسلفنا.

إذا تم اكتمال اختبارات الأداء بشكل كامل و من دون أي مشاكل او خروج عشوائي Crash أو حتى انطفاء كامل للنظام هذا يعني ان زيادتنا صحيحة و بإمكاننا تكرار هذه العملية مرة أخرى و الزيادة بمقدار بسيط مرة أخرى و العودة إلى اختبارات الأداء و المراقبة, فإذا ما حصلنا على أداء نظام مستقر هذا يعني أن عملية كسر السرعة قد تمت بنجاح.

كسر سرعة المعالج عن طريق الـBios

لكن قد نضطر لزيادة التغذية الفولطية للمعالج و هذا الأمر نستطيع القيام به عن طريق ال Bios/UEFI أيضاً , و لكن يجب الانتباه إلى أن الزيادة تكون بشكل تدريجي أيضاً و بمعدل 0.01v تقريباُ فقط للمرة الواحدة !.

و لكن لا تقلق , على فرض أنك لم تستطع الوصول إلى مرحلة مستقرة و تريد العودة إلى الاعدادات الأصلية , يمكنك فعل ذلك ببساطة من خلال نزع بطارية ال CMOS التي تحتوي على إعدادات ال Bios , يقوم بمسح ما على البطارية من إعدادات أخرى و العودة إلى الاعدادات الأصلية.

 

ثانياَ: كرت الشاشة

إن عملية كسر سرعة ال Vram الخاصة بكرت الشاشة أمر أبسط من ذلك بكثير , فإذا ما كان لدينا كرت شاشة من إحدى الشركات المصنعة لكروت الشاشة مثل Asus , MSI و غيرهم, فإن هذه الشركات تقوم بتضمين برامج صغيرة Utility مسؤولة عن هذه الأمور مع الكرت, تقوم هذه البرامج بزيادة تردد الرام الخاصة بكرت الشاشة و ذلك أيضاً بشكل تدريجي.

كسر سرعة ال Vram الخاصة بكرت الشاشة

من ثم تشغيل اختبارات الأداء مثل Furmark الخاص و من ثم نقوم بمراقبة الأداء و استقرار النظام و نقوم بتكرار عملية الزيادة حتى نصل إلى الحد الأعظمي الذي يسمح لنا النظام بالوصول إليه و هذا الحد يختلف من جهاز لآخر و لو على نفس المواصفات العامة لأن الحد الأعظمي يتعلق بالتبريد و وحدة التغذية و جودة اللوحة الأم أيضاَ.أما إذا كنا نمتلك كروت Reference فإن الأمر بتلك البساطة أيضاً عن طريق الولوج إلى Control Panel الخاصة بالكرت و تعديل السرعات.

 

لا تملك جهازاً و ترغب بشراء جهاز قوي تقوم فيه بكسر السرعة ؟

على فرض أنك لا تملك جهازاً, و تريد شراء جهاز تستطيع من خلاله كسر السرعة بسهولة فإليك مجموعة من النصائح.

أولاً : اللوحة الأم

بغض النظر عن ال Chipset فهو أمر قد تحدثنا عليه سابقاً, لكن الأمر الذي لم نتحدث عنه و هو محتويات اللوحة الأم من عناصر الكترونية. سأحاول ألا أدخل في تفاصيل إلكترونية دقيقة لكن هنالك مجموعة من العناصر تشكل ما يعرف بال VRM أو Voltage Regulating Module يتألف من مجموعة من الترانزستورات من نوع Mosfet بالإضافة إلى مجموعة من العناصر الأخرى.

يجب اختيار لوحة أم تحتوي على VRM و السبب هو أن أغلب اللوحات الرخيصة لا تحتوي أيا من هذه الوحدات و عند اختيار اللوحة الام التي تحتوي VRM يجب أن تحتوي هذه الواحدة على ترانزستورات مقاومة لتسريب الشحنة Leak-Resistance و كذلك على Chokes من نوعية عالية تدعى Super Fine Ferrite Chokes.

تمتلك كل شركة مصنعة للوحات الأم تعبيراً تسويقياً خاصاً بها للتعبير على جودة العناصر الالكترونية و أهمها ترانزستورات ال MOSFET بشكل عام يجب البحث عن الترانزستورات التي تسوق على أنها Military Grade , أو مثلا كشركة Asus التي تسوق للترانزستورات بمصطلح EPU الموفرة للطاقة .

ثانيا: وحدة التغذية

يجب الحصول على وحدة تغذية ذو تقييم عالي مثل 80+ Bronze على الأقل و ذلك لضمان الأداء الأفضل و المكثفات و الترانزستورات الأفضل نوعية Japanese Caps, خصوصاً إذا كنا سنغذي المعالج بالمزيد من الفولطية.

ثالثاً : التبريد

لا أستطيع التشديد على هذا الموضوع أكثر من ذلك , لان التبريد المناسب سيؤدي للحصول على أداء مثالي و بعيد عن أي نقص في الأداء نتيجة الحرارة العالية أو ما يعرف بال Thermal Throttling و العكس بالعكس, و قد يؤدي نقص التبريد المناسب إلى تلف العناصر الإلكترونية, لذلك يجب مراقبة درجات الحرارة بشكل مستمر, و بشكل عام ليس فقط في عملية كسر السرعة بل بجميع الأحوال يجب مراقبة درجات الحرارة, لأن ارتفاعها بشكل غير طبيعي يعني أن هنالك مشكلة ما و تحتاج إلى حل سريع قبل تلف أحد العناصر.

 

الملخص

عملية كسر السرعة و مفهومها ليس بالأمر المعقد و لكن يجب علينا اتخاذ الحذر و الإجراءات اللازمة قبل البدء بهذه العملية و أهم هذه الإجراءات هو اختيار العتاد المناسب و الصبر, فهذه عملية تتطلب اختبارات أداء و مراقبة شديدة قبل الجزم بأن عملية كسر السرعة قد تمت بنجاح أم لم تتم.

أتمنى أن تكون هذه المقالة قد أضافت مخزوناً كبيراً إلى معلوماتكم, وساعدتكم في قراركم حيال كسر السرعة أم عدمها.

 

الوسوم

دينا غازي

طالبة هندسة حواسيب و أتمتة, شغوفة بالتكنولوجيا و التقنيات الحديثة, لدي حب كبير للهاردوير و الأجهزة الجديدة أحب مشاركة تجاربي التقنية مع الآخرين, أتمنى الاستمتاع بمقالاتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: تم تعطيل النسخ

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock